المياه و صحة الإنسان

المياه و صحة الإنسان
المياه جزءا كبيرا في جسم الإنسان، كونها تساعد الجسم في التخلص من السموم وتمنع الإصابة بحصوات الكلى وشرب المياه يساعد على تهدئة الأعصاب وقلة تناول المياه تسبب أضراراً كثيرة على صحة الإنسان منها الجفاف وتؤثر على التركيز ووظائف المخ ومن أبرز أعراض نقص المياه في الجسم، نذكر الشعور بالإرهاق والتعب وعدم وجود نضارة فى البشرة وخصوصاً الوجه.
كما يمكن أن يكون الشخص دائم العصبية أو أن يشعر بالصداع وضعف في التركيز أو حتى أن يشعر بالإمساك.
وتحتوي المياه على العديد من المعادن الثمينة والمواد الغذائية التي يحتاجها الجسم ليعمل بشكل صحيح كما وأن مياه الشرب قبل النوم هي واحدة من أفضل الطرق لمساعدة الجسم في تخزين هذه المواد المغذية والمعادن، إذ يساعد الأمر على تجديد السوائل التي يفقدها الجسم طوال اليوم بسبب النشاط العادي.
وتعتبر المياه أيضاً عاملاً طبيعياً لفقد السعرات الحرارية وهي بمثابة مطهر طبيعي لجسمك حيث تجذب العديد من السموم وتخرجها في عملية التبول و خصوصاً أثناء عملية فقدان الوزن.
يؤدي تلوث المياه والتربة بالمواد الكيماوية إلى حدوث انعكاسات خطيرة على صحة الإنسان وسلامته وعلى كافة عناصر البيئة المختلفة حيث يتأثر غذاء وشراب الإنسان بشكل مباشر وهذا التلوث قد يكون بسبب استخدام مبيدات الآفات في الأغراض الزراعية أو تلوث التربة بنفايات المصانع وعوادم السيارات وقد تتلوث التربة بطريقة غير مباشرة وذلك عندما يختلط بها الماء الملوث بالمواد الكيميائية.
ويؤدي تلوث التربة إلى انخفاض إنتاج المحاصيل الزراعية وتؤثر بعض المواد الكيمائية الضارة في النبات وتكوينه الطبيعي مما يترتب علية انخفاض في قيمته الغذائية.
ولا يقتصر اثر تلوث التربة على النبات فحسب بل يمتد الأثر ليشمل الإنسان والحيوان حيث يؤدي تلوث المحاصيل الغذائية بالكيماويات الضارة إلى إصابة الإنسان بالأمراض بسبب تناوله للأغذية الملوثة سواء كانت أغذية نباتية أو حيوانية ولا شك أن الثروة الحيوانية أيضا تتأثر بسبب تلوث التربة بالكيماويات الضارة حيث تصاب الماشية والأغنام الطيور والدواجن بالأمراض التي تؤدي إلى انخفاض الإنتاج الحيواني .
وتؤثر بعض المواد الكيمائية الضارة في النبات وتكوينه الطبيعي مما يترتب علية انخفاض في قيمته الغذائية.
ولا يقتصر اثر تلوث التربة على النبات فحسب بل يمتد الأثر ليشمل الإنسان والحيوان حيث يؤدي تلوث المحاصيل الغذائية بالكيماويات الضارة إلى إصابة الإنسان بالأمراض بسبب تناوله للأغذية الملوثة سواء كانت أغذية نباتية أو حيوانية.
ويعتبر إلقاء مخلفات ونفايات المصانع والنباتات والحيوانات النافقة ونفايات المنازل في مياه الأنهار والبحيرات وكذلك استخدام المبيدات الحشرية والعشبية من أهم عوامل تلوثها بالكيماويات الضارة وبخاصة مركبات المعادن مثل الزئبق والرصاص والكادميوم حيث تسبب الإصابة بالأمراض الخطيرة بالإضافة إلى أن بعضها يضعف من خصوبة الإنسان والحيوان ويسبب حدوث التشوهات البدنية في أجنة الأمهات.
وقد تتلوث مياه الأنهار والبحيرات أيضا بالميكروبات والطفيليات التي تسبب الأمراض المعدية والطفيلية وذلك إذا ما تسربت مياه المجاري إلى الأنهار أو وقد تتلوث مياه الأنهار والبحيرات أيضا بالميكروبات والطفيليات التي تسبب الأمراض المعدية والطفيلية وذلك إذا ما تسربت مياه المجاري إلى الأنهار أو البحيرات أو إذا تلوثت مياه هذه المصادر بإفرازات الإنسان أو الحيوان.

تلوث مياه المحيطات والبحار:
تعتبر مشكلة تلوث مياه المحيطات والبحار من اخطر مشكلات البيئة على الصعيد العالمي وترجع أسباب هذا التلوث إلى إلقاء نفايات السفن من مواد بترولية ومواد كيميائية أخرى في المحيطات والبحار بالإضافة إلى تلوث المياه بمخلفات المصانع التي تحتوي على المركبات العضوية والمعادن الثقيلة السامة وتمثل هذه الملوثات ابلغ الخطر على الأحياء المائية حيث تؤدي إلى تدهور نموها وتكاثرها.

وينعكس اثر هذا التلوث على الإنسان والحيوانات الت

وينعكس اثر هذا التلوث على الإنسان والحيوانات التي تتغذى على الكائنات المائية الملوثة ونذكر على سبيل المثال لا الحصر خطورة تراكم عنصر الرصاص في أنسجة الأحياء المائية مما يؤدي إلى القضاء عليها وانخفاض حجم الثروة المائية بالإضافة إلى تعرض الإنسان الذي يتغذى على الأسماك الملوثة للإصابة بالأمراض.

ومن أسباب تلوث البحار ارتفاع نسبة المواد الزيتية الصادرة من محركات السفن والتي تعرقل نمو النباتات البحرية التي تعتبر من أهم المصادر الغذائية للأحياء المائية وتجدر الإشارة إلى أن هذه النباتات تتأثر بالأشعة فوق البنفسجية التي زادت كميتها على الأرض وامتدت إلى أعماق البحار بسبب نقصان سمك طبقة الأوزون.
ولعل من أسباب تلوث البحار أيضا الحروب وما سببته من هلاك للكائنات الحية وتدمير للبيئة ونذكر على سبيل المثال حرب الخليج وما أفرزته من مشكلات بيئية فبالإضافة إلى تلوث الهواء بمخلفات الحرب واشتعال آبار البترول،فان هناك مشكلة تلوث مياه الخليج بسبب وجود بقع الزيت وما سوف يترتب عليه من انخفاض في الثروة البحرية وهلاك للطيور والحيوانات التي تعيش عليها.

التلوث المياه الجوفية:

تتجمع المياه الجوفية تحت قشرة الأرض الخارجية وتعتبر هذه المياه من أهم المصادر المائية التي توليها الدول ابلغ الاهتمام للمحافظة عليها ومنع التلوث البيئي من الإلحاق بها فالتلوث البيئي والاستخدام العشوائي للمياه الجوفية يهددان ثروات المياه الجوفية في العالم.

وقد أوصى برنامج الأمم المتحدة بإنشاء إدارة لمصادر المياه الجوفية تهدف إلى تعاون إقليمي ودولي ولقد حذرت تقارير برنامج الأمم المتحدة للبيئة من احتمال تضاؤل المياه الجوفية بسبب التلوث والنضوب وتدعو التقارير إلى التشدد في مراقبة وسائل التخلص من نفايات البيئة ومياه المجاري والى اتخاذ الإجراءات التي تحد من تلوث الأرض بالمواد الكيميائية الضارة مع السيطرة على كل ما يهدد المياه الجوفية.

وتشير دراسات برنامج الأمم المتحدة للبيئة إلى أن المياه الجوفية تمثل حوالي 22%من مصادر المياه الصالحة للاستخدام البشري مباشرة وان الماء العذب المنساب عبر الأنهار يتجمع ويبقى لفترات طويلة كمياه جوفية تحت الطبقة الصخرية للأرض وتختلف مناسيب هذه المياه وفقا لتغييرات الطقس وكمية الأمطار حيث تزداد في الشتاء وتنقص في أواخر الصيف بسبب كثرة التبخر.

وحيث أن المياه الجوفية تمثل مصدرا مهما من مصادر المياه الصالحة للشرب والري فان الإسراف في استخدامها وتلوثها بالمواد الضارة يشكل تهديدا مستمرا لهذا المصدر المهم للماء العذب.
ومن المشكلات التي تهدد المياه الجوفية انهيار الأراضي وتسرب المياه المالحة الآبار الساحلية.

وتتعرض المياه الجوفية إلى التلوث بسبب مخالفات ونفايات المصانع والأنابيب النفطية والمناجم والمواد المشعة بالإضافة إلى التلوث الناتج عن الزراعة بسبب استخدام الأسمدة الصناعية والمبيدات الحشرية وروث الحيوانات.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shopping Cart